صحة

90% من مصابي كورونا لا ينقلون العدوى.. ودراسة جديدة تكشف السبب


05:00 م


الإثنين 31 أغسطس 2020

كتب – سيد متولي

زفّت دراسة جديدة بشرى سارة للعالم بشأن المصابين بفيروس كورونا المستجد حول العالم، والذين يخضعون لاختبارات قبل التأكد من إيجابية التحليل.

وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، قالت الدراسة إن 90 % من المصابين بفيروس كورونا المستجد، لن ينقلوا العدوى إلى الأشخاص الأصحاء، ولكن كيف يحدث ذلك؟ هذا ما يستعرضه “مصراوي”.

وفقا للدراسة التي أجراها علماء أمريكيون، فإن ما يصل إلى 90 في المائة من الأشخاص الذين تم اختبارهم لكوفيد-19، في ولايات ماساتشوستس ونيويورك ونيفادا في يوليو، لم يحملوا أي آثار للفيروس وقد يكون ذلك بسبب أن الاختبارات حساسة للغاية.

يقول خبراء الصحة إن اختبار PCR – الاختبار التشخيصي الأكثر استخدامًا لـ كوفيد-19 في معظم أنحاء العالم، حساس للغاية ويحتاج إلى تعديل لاستبعاد الأشخاص الذين لديهم انتشار ضعيف من الفيروس في أجسامهم، لأنهم على الأرجح غير معديين لغيرهم.

هذا الاختبار، الذي يقدم إجابة بنعم أو لا في حالة إصابة المريض بالعدوى، لا يوضح مقدار الفيروس الذي يحمله المريض في جسمه.

تحلل اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) المادة الجينية من الفيروس في دورات، وتستغرق عادة 37 أو 40 دورة، لكن الخبراء يقولون إنه يكتشف كميات صغيرة جدًا من الفيروس لا تشكل خطرًا.

يقول الأطباء إن عدد الدورات اللازمة لاكتشاف الفيروس قليلة، ويجب أن تركز على أولئك الذين لديهم كميات أكبر من الفيروس والذين يشكلون مخاطر على غيرهم، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

تتابع الدراسة: “إذا تم تطبيق معدلات العدوى في ماساتشوستس ونيويورك على مستوى بلدان العالم، فإن ذلك يعني أن حوالي 10% فقط من الأشخاص قد يحتاجون فعليًا إلى رعاية خاصة وإجراءات عزل”.

يقول الباحثون إن الحل الأفضل يتمثل في الاستخدام الأكثر انتشارًا للاختبارات السريعة، للتركيز على الأشخاص الأكثر عدوى بفيروس كوفيد-19.

في الأسبوع الماضي، غيّر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي و (CDC) إرشاداته، والتي تقول الآن إنه إذا تعرضت للإصابة ولكن ليس لديك أعراض، فأنت لا تحتاج بالضرورة إلى اختبار ما لم تكن متعبا بدرجة كبيرة أو ينصحك الطبيب بذلك، بينما في السابق، أوصى المركز بإجراء الاختبار بعد أي اتصال وثيق مع شخص تأكدت إصابته بكورونا.

في حين يقول الدكتور مايكل مينا، عالم الأوبئة في جامعة الأمريكي، إن قرار عدم اختبار الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض هو قرار “متخلف حقًا”، مضيفا: “في الواقع، يجب علينا تكثيف الاختبارات لجميع الأشخاص، من خلال آليات مختلفة تمامًا”.

تحدد معظم الاختبارات الحد الأقصى عند 40 أو 37 دورة لمعرفة النتيجة، التي تكون إيجابية إذا تطلب الاختبار ما يصل إلى هذا العدد من الدورات.

يقول مينا إن فترة الاختبار عالية جدًا لدرجة أنها تكتشف الأشخاص المصابين بالفيروس الحي، وأولئك الذين لديهم القليل من الشظايا الجينية التي تكون بقايا من العدوى ولم تعد تشكل خطرًا، إنه مثل العثور على شعر في غرفة بعد أن غادرها شخص ما.

إن الحد المعقول لاكتشاف وجود فيروس كورونا في الجسم سيكون 30 أو 35 دورة، وفقًا لجولييت موريسون، عالمة الفيروسات بجامعة كاليفورنيا، بينما يؤكد مينا أن الحد الأقصى عند 30.

مع وجود 35 دورة، لن يتم تصنيف نصف هذه الاختبارات على أنها إيجابية، لن يتم الحكم على حوالي 70 في المائة منها بالإيجاب إذا اقتصرت الدورات على 30.

وقال مينا على سبيل المثال، إنه في ولاية ماساتشوستس، كان من 85 إلى 90 في المائة من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم في يوليو مع وجود 40 دورة، ستعتبر نتيجتهم سلبية إذا كانت الدورات 30 فقط، متابعا: “أود أن أقول إنه لا ينبغي تتبع أي من هؤلاء الأشخاص، لأنهم غير ناقلين للفيروس”.

قال مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي، إن حساباته تشير إلى أنه من الصعب للغاية اكتشاف فيروس حي في عينة تتجاوز 33 دورة.

يكون الأشخاص المصابون بكورونا معديين أكثر من يوم أو يومين قبل ظهور الأعراض بعد حوالي خمسة أيام.

يقول خبراء علم الفيروسات إن هناك حاجة الآن إلى اختبارات سريعة ورخيصة ووفيرة بما يكفي لاختبار كل من يحتاج إليها بشكل متكرر، حتى لو كان ذلك يعني أن الاختبارات أقل حساسية.

السابق
مصدر لـ"مصراوي": نادي تركي يقدم عرض للأهلي لشراء عمار حمدي
التالي
مصدر لـ"مصراوي": أحد الأندية التركية يقدم عرضًا للأهلي لشراء عمار حمدي

اترك تعليقاً