سيارات

هاميلتون ومرسيدس.. طموحات بلا حدود في فورمولا-1


01:59 م


الثلاثاء 03 نوفمبر 2020

برلين – (د ب أ):

أكد البريطاني لويس هاميلتون أن فريقه مرسيدس لن يكتفي بالرقم القياسي الذي حققه والمتمثل في حصد لقب فئة الصناع (الفرق) للمرة السابعة على التوالي في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1، لكنه سيوجه أنظاره صوب المستقبل بشكل فوري.

وفي الوقت الذي أكد فيه هاميلتون عدم “وجود ضمانات” لمشاركته في بطولة العالم العام المقبل، شدد على أن مرسيدس من المتوقع أن يستمر في كتابة التاريخ في 2021.

وبات هاميلتون قاب قوسين أو أدنى من معادلة الإنجاز التاريخي للأسطورة الألماني مايكل شوماخر في الفوز بلقب فورمولا-1 للمرة السابعة بعد فوزه أول أمس الأحد، بلقب سباق إميليا رومانا ومن المتوقع أن يحصد لقب فئة السائقين في غضون أسبوعين من خلال سباق جائزة تركيا الكبرى حيث يحتاج لإنهاء السباق بفارق أقل من سبع نقاط خلف زميله الفنلندي فالتيري بوتاس لإعلانه بطلا للموسم الحالي.

فوز هاميلتون في سباق إميليا رومانا ضمن فوز أحد سائقي مرسيدس بلقب فئة السائقين ، إذ أن ماكس فيرستابن سائق ريد بول ليس بمقدوره الصعود لصدارة التصنيف العام في أخر أربعة سباقات من الموسم.

وفرض مرسيدس هيمنته على فورمولا-1 منذ بداية عصر السيارات الهجينة والذي بدأ في 2014، حيث فاز بجميع ألقاب الفرق والسائقين منذ ذلك الحين ومن المتوقع على نطاق كبير أن يواصل سيطرته في العام المقبل قبل تطبيق التغييرات الواسعة في بطولة العالم في 2022، الأمر الذي قد يعيد التوازن إلى منافسات السيارات.

وقال هاميلتون “بداية من الغد سنركز جميعا على ما هو قادم ، سنركز على كيفية التحسن ، بحلول الأربعاء سيكون لدينا اجتماعا موسعا للفريق، سنحاول معرفة الأمور التي كان بمقدورنا القيام بها بشكل أفضل”.

وأضاف “سنحاول تحليل ماهية السيارة المقبلة واحتياجتنا لرفع المستوى من خلال المحرك، من خلال القيادة، من خلال استخدام الإطارات وكل هذه الأمور المختلفة”.

من جانبه قال توتو فولف رئيس فريق مرسيدس “طالما بقينا محفزين ومفعمين بالطاقة فأعتقد أن بإمكاننا الذهاب إلى ماهو أبعد من ذلك، نتطلع إلى التحديات الجديدة”.

واقترب هاميلتون من تحقيق مركز الانطلاق الأول للمرة الـ100 في مسيرته بعد أن فاز في 97 تجربة رسمية من قبل كما حقق 93 انتصارا في سباقات الجائزة الكبرى في طريقه لكسر كل الأرقام القياسية لشوماخر، والتي بدت يوما ما أن من المستحيل تحطيمها.

الفوز باللقب الثامن في فئة السائقين العام المقبل سيمنح هاميلتون التفوق على شوماخر ، بعد أن حل محله في مرسيدس قبل سبعة أعوام.

وأوضح هاميلتون “الأمر الجنوني بالنسبة لي هو أنه تم التعاقد معي من أجل خلافة مايكل، وهو أمر بدا غريبا بالنسبة لي”.

وتابع “لقد شاهدت هذا الرجل يسيطر على الرياضة ويحقق إنجازات رائعة قبل أن يتوقف وأحل أنا مكانه”.

وأكد “أعتقد أن الأمر الرائع عندما جئت أنني تمكنت على المستوى الشخصي من وضع بصمتي على السيارة وإجراء الكثير من التعديلات ، ومن ثم عملنا سويا بشكل جماعي”.

الفوز بلقب بطولة العالم 11 مرة في أخر 13 عاما بجانب احتلال المركزين الأول والثاني خمس مرات والسيطرة على التجارب الرسمية، يظهر أن مرسيدس واصل هيمنته رغم كل العوائق المتعلقة بفيروس كورونا المستجد وجهود المنافسين مثل ريد بول لتقليص الفجوة مع الفريق الألماني.

وعلقت صحيفة “سود دويتشه تسيتونج” الألمانية بالقول “المعجزات تحققت ببساطة على مدار سبعة أعوام من خلال لويس هاميلتون والآلة المثالية لتوتو فولف”.

وبكل تأكيد فإن الكفة تميل لصالح هاميلتون لدى مقارنته بزميله بوتاس بعد أن نجح فولف في توفير هذه الأجواء التنافسية الرائعة في الفريق والتي تضع الانتصارات كأولوية مطلقة.

ولم يجدد هاميلتون أو بوتاس عقدهما حتى الآن مع مرسيدس، وسط تكهنات حول سعي فولف للاستمرار في مرسيدس لكنه يتطلع للابتعاد عن وظيفته الحالية التي تتطلب منه الكثير من العمل كل يوم.

وقال هاميلتون “نجري الكثير من المناقشات العميقة ، توتو وأنا ، لذا أنا على دراية تامة بطريقة تفكيره، ونتقاسم الكثير من الأمور ونتحمل الكثير من الأعباء سويا”.

وأوضح السائق البريطاني بالقول “أنا هنا منذ فترة طويلة ، لذا يمكنني بكل تأكيد أن أتفهم الرغبة في التراجع بعض الشيء ومنح قدر أكبر من الوقت للعائلة وأمور من هذا القبيل”.

وفي النهاية أعرب هاميلتون عن أمله في الفوز بلقب بطولة العالم للمرة الثامنة لكي ينفرد بالرقم القياسي ويخبر أحفاده يوما ما عن إنجازاته الملهمة.

حراج السيارات

السابق
كورونا اليوم: 5 أشهر مدة بقاء الأجسام المضادة بالجسم.. والحمل يضاعف خطر الوفاة
التالي
بالفيديو| مجدي عاشور: لهذه الأسباب النبي ليس له مثيل بين البشر

اترك تعليقاً