إسلاميات

موضحًا درجات هجر المصحف.. أمين الفتوى: حفظ القرآن دون فهمه لا يحقق مراد الله


02:55 م


الإثنين 16 نوفمبر 2020

كتبت – آمال سامي:

في لقائه التلفزيوني مع برنامج “من القلب للقلب” تحدث الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن درجات هجر القرآن، مؤكدًا أن حفظه دون فهمه ودون العمل به لا يحقق مراد الله، وذكر مثالًا على فكرة الحفظ دون الفهم في موقف حدث للإمام محمد عبده، حيث قيل له ذات مرة أن فلان حفظ البخاري، فقال محمد عبده: زادت من البخاري نسخة، يقول ممدوح أنه لا يقلل من شأن البخاري أو من شأن الحفظ، بل يلفت الانتباه أن المهم لا ان يتم حفظ البخاري أو غيره ولكن المهم أن تفهم ما في البخاري وتعمل به ووقتها تكون هناك فائدة جليلة قدمها، “لكن انت حفظت البخاري دي بركة قاصرة عليك احنا استفدنا ايه؟”.

وكذلك القرآن الكريم، يقول ممدوح، كأن الإنسان ذهب لطبيب وكتب له روشتة حتى يتعالج، وظل فقط يقرأها دون أن يأخذ الدواء، فعلى الرغم من أنه الله سبحانه وتعالى تعبدنا بقراءته ووعد من يفعل ذلك بالحسنات الكثيرة لكن يقول ممدوح “مش مطلوب مننا فقط نقف عند حد قراءته إنما نقرأه ونفهمه ونعمل به وهكذا نكون قد حققنا مراد الله”، وأضاف ممدوح أن من لم يقرأ القرآن فهو قد هجر القرآن الكريم، أما من قرأه وأعرض عن فهمه فهو كذلك ممن هجر القرآن، وأيضًا من حاول فهمه ولم يعمل به، والنبي عليه الصلاة والسلام اشتكى لله سبحانه وتعالى قائلًا: ” وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا”.


Source link

السابق
"صراع شرس"| السيارة الأوروبية الأكثر مبيعًا تنافس نظيرتها اليابانية بمصر (مقارنة تفاعيلة)
التالي
في اليوم العالمي للتسامح.. شوقي علام: التعدد والتنوع ليس عائقًا للحوار وحسن المعاملة

اترك تعليقاً