إسلاميات

من بينهم حملة قرآن ودعاة شباب.. علماء وشيوخ رحلوا في 2020 (1)


04:57 م


الأربعاء 30 ديسمبر 2020

كتبت- آمال سامي:

“إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يُبْقِ عالمًا اتَّخذ الناس رؤوسًا جهالاً، فسُئِلوا فأفتوا بغير علم؛ فضلوا وأضلوا”. متفق عليه
شهد عام 2020 رحيل عدد من علماء المسلمين وعلماء الأزهر الشريف وكذلك قراء القرآن الكريم، وفي التقرير التالي يرصد مصراوي عددا من العلماء الذين فارقوا الحياة في هذا العام تاركين لنا ميراثهم العلمي وأثرهم الطيب..

رحيل بعض من حملة القرآن الكريم

شهد عام 2020 رحيل عدد من قراء القرآن الكريم في مصر والعالم، كان أبرزهم الشيخة سميعة البناسي.

سميعة البناسي.. أقدم محفظة قرآن مصرية

شهد شهر اغسطس الماضي رحيل أقدم محفظة قرآن في مصر وهي الشيخة سميحة بكر البناسي، وقد نعاها الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، عن عمر يناهز 90 عامًا، حيث ولدت الشيخة سميعة بقرية ابهنس بالمنوفية عام 1930 وكانت كفيفة منذ ولادتها، لكنها الوحيدة بين أخوتها التي حفظت القرآن الكريم كاملًا وهي لم تتجاوز الحادية عشر من عمرها.

بدأت الشيخة سميعة تعلم القراءات عام 1948 على يد الشيخ مصطفى محمود شاهين العنوسي، وعقب ذلك بعام واحد بدأت في تحفيظ القرآن الكريم، وفي عام 1957 بدأت في الإقراء وإعطاء الإجازات، وقد وهبت نفسها للقرآن الكريم ولم تتزوج طوال حياتها.

عبد الباسط هاشم

هو أحد أعلام المقرئين في مصر ولد يتيمًا عام 1942 وفقد بصره في الخامسة من عمره عقب إصابته بمرض لم يعالج بشكل صحيح، وتوفيت والدته عقب ولادته بأيام قليلة، وعاش مع اخته لكنه هرب إلى القاهرة بسبب معاملة زوجها السيئة له ليلتقي بمربيه وكافله “هاشم محمد علي الصعيدي الأسيوطي” الذي نسب إليه فيما بعد، وبدأ معه رحلة حفظ كتاب الله واتقانه، حتى حفظه كاملًا ولم يتجاوز عمره ثمانية أعوام، ثم تعلم على يد الشيخ أحمد عبد الغني عبد الرحيم في أسيوط، ليجيزه بعد خمس سنوات من ملازمته له، وقد قرأ فيها عدة متون منها موطأ مالك وبلوغ الأمنية في شرح اتحاف البرية وغيرهما.

نورين صديق
نورين صديق
هو قارئ سوداني شاب، وداعية إسلامي، كان يتنقل بين البلاد داعيًا إلى الله سبحانه وتعالى، ليتوفى في نوفمبر من العام الماضي في حادثة سير قبل ان يتجاوز الأربعين من عمره.

ولد نورين في قرية الفرجاب بكردفان في السودان عام 1982م، وحفظ فيها القرآن الكريم على يد شيوخ الكتاتيب ودرس علوم القرآن كذلك، ليتم حفظ القرآن كاملًا في عامين فقط وكان عمره حينها 17 عامًا، وقد درس نورين في جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بـ أم درمان بالسودان، وبدأ العمل الدعوي في بداية الألفية الأخيرة بعدما حصل على إجازة القراءة من الأزهر الشريف عام 2008.

شيخ العشيرة المحمدية: نور محمد عصام الدين زكي

في الثالث عشر من نوفمبر الماضي، توفي الشيخ الشاب نور محمد عصام الدين محمد زكي الدين إبراهيم، حفيد الشيخ الإمام رائد الطريقة الشاذلية في مصر محمد زكي إبراهيم، عن عمر يناهز 25 عامًا، والطريقة المحمدية الشاذلية هي إحدى الطرق الصوفية الشهيرة بمصر، وكان “نور” قد تولى مشيخة الطريقة عقب وفاة والده الشيخ عصام الدين زكي ابراهيم عام 2018.

عبد الرحمن عبد الخالق.. الداعية السلفي حامل الجنسيتين

توفى الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق في التاسع والعشرين من سبتمبر الماضي، وهو باحث وداعية إسلامي مصري يحمل الجنسية الكويتية أيضًا، وهو من أشهر دعاة السلفية بالكويت، ولد عبد الرحمن عبد الخالق في الخامس من نوفمبر عام 1939 بمحافظة المنوفية بمصر، وتلقى علوم الدين بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وعمل مدرسًا بالكويت منذ عام 1965م وحتى عام 1990 ثم تفرغ للعمل بالبحث العلمي بجمعية إحياء التراث الإسلامي بالكويت وحصل على جنسيتها عام 2011.

لعبد الرحمن عبد الخالق العديد من المؤلفات والكتب التي يظهر فيها منهجه السلفي الإسلامي وردوده على البدع وما يخالف تعاليم السنة، ومن هذه المؤلفات: السلفيون والأئمة الأربعة رضي الله عنهم، و الرد على من أنكر توحيد الأسماء والصفات، وتحضير الأرواح كهانة قديمة في أسلوب عصري.


Source link

السابق
سعرها يصل لـ مليون و600 ألف.. "ميدو" يستعرض سيارته الكلاسيكية على "إنستجرام" (صور)
التالي
بالفيديو| المفتي يوضح حكم الذبح عند بناء أو الانتقال إلى منزل جديد

اترك تعليقاً