صحة

متى يتم إنتاجه؟.. كل ما تريد معرفته عن تجربة لقاحين لـ"كورونا" في مصر


03:00 م


السبت 12 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي
أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أنه بداية من اليوم السبت، سيتم تجربة لقاحين لفيروس كورونا مباشرة على المتطوعين، جرى ثبات فعليتهما في المرحلة الأولى والثانية والثالثة أيضًا في بعض الدول التي أجرت التجارب السريرية.

وأكدت “زايد”، في مداخلة هاتفية ببرنامج “المصري أفندي” مع الإعلامي أحمد سالم على قناة “القاهرة والناس”، أن هناك أكثر من 135 لقاحًا دخل في التجارب السريرية و7 منها فقط وصلت للمرحلة الثالثة.

الفرق بين مراحل التجارب
أوضحت “زايد،” أن الفرق بين المرحلة الأولى والثانية والثالثة، أن الأخيرة تثبت أمان العقار وجرعته المناسبة، وأنها تعطي مناعة ويتم تجربته على عدد أكثر من المتطوعين.

وتواصل “مصراوي” مع الدكتور أمجد الحداد، رئيس مركز الحساسية والمناعة بمركز المصل واللقاح، لمعرفة تفاصيل تجربة لقاحين لفيروس كورونا في مصر.

البداية من “المصل واللقاح”
وقال “الحداد”: “وزيرة الصحة تتواجد الآن، في مركز المصل واللقاح لمتابعة أول تجربة سريرية للقاح فيروس كورونا الصيني”.

اللقاح الصيني
أضاف الحداد: ” التجربة تستعين بلقاحين من شركة صينية معروفة في مجال اللقاحات، وثبتت فعاليتها في مراحل التجارب السريرية الثلاثة ببعض الدول”.

تفاصيل التجربة الأولى
يشرح الحداد، أن التجربة الأولى السريرية تتم على حوالي 7 آلاف متطوع في المجمل، بالطبع ليس في يوم واحد، وتستغرق حوالي من 15 إلى 20 يوما، حيث سيتم تجربة اللقاح على الأشخاص الأصحاء وليس المرضى، لقياس مدى فعاليته، علما بأن إجراءات الأمان والجودة أجريت بالفعل على هذا اللقاح، ويتبقى قياس الفعالية، ومعرفة هل سيكون اللقاح أجساما مضادة لكوفيد-19 أم لا؟، وتجرى هذا التجارب أيضا في الإمارات، وعند الانتهاء منها يتم إنتاج اللقاح”.

متى نبدأ تصنيع اللقاح
يكمل الحداد: “بعد ذلك سيتم قياس الأجسام المضادة ومتابعة الحالات التي تم تطعيمها ومدى الفعالية للقاح، لو تم إثبات ذلك، ستصبح مصر من الدول المصنعة للقاح كورونا”.

كيفية إجراء التطعيم والفئات التي ستتناول اللقاح
يواصل الحداد: “نحتاج أن نمنح اللقاح لحوالي 7 آلاف متطوع، وهناك شركة خاصة ترعى هذه التجربة من خلال مركز مصل واللقاح، وستتولى هذه الشركة أمور الدعايا لجلب هؤلاء المتطوعين لإجراء التجارب السريرية، على أن يتم استثناء الأطفال من التجارب وكذلك من هو دون 18 سنة، فاللقاح سيتم منحه للفئات الأكبر من 18 عاما”.

وعن كيفية إجراء التطعيم، يشرح “الحداد”: “المتطوع سيتم إجراء كف عليه وفحوصات، ويجب ألا يكون مصابا بالفيروس أو حتى لديه أعراض برد أو كحة، ، وإجراء مسحة للتأكد من سلبيتها وعدم إصابته بكورونا، ثم يتم منحه اللقاح، وبعد 21 يوما نقيس الأجسام المضادة لمعرفة مدى فعالية اللقاح”.

كبار السن
وعن تطعيم كبار السن باعتبارهم أصحاب الخطر الأكبر الإصابة بالفيروس، يؤكد الحداد: “هذه الفئة تشملها اختبارات اللقاح أيضا، شريطة أن يكونوا أصحاء”.

هل هناك مخاطر
يختنم الحداد: ” قد تظهر بعض الأمور الشائعة على المتطوعين عند تلقي اللقاح مثل آلام خفيفة، وحكة في موضع التطعيم أو صداع وإرهاق، وعادة ما تكون الأعراض خفيفة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق