إسلاميات

ما حكم الأب الذي يحرم ابنه من رؤية أمه بعد الطلاق لعدة سنوات؟.. وأمين الفتوى يرد


07:47 م


الأحد 30 أغسطس 2020

كتب- محمد قادوس:

“لا يجوز شرعًا”.. هذا ما أكده الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في إجابته عن سؤال ورد اليه عبر فيديو نشرته دار الإفتاء عبر قناتها الرسمية على يوتيوب، من سائل يقول:” ما حكم الأب الذي يحرم ابنه من رؤية أمه بعد الطلاق لعدة سنوات؟” مشيرا إلى أن هذا الشخص الذي يحرم الأم من أبنائها أو الأم التي تحرم الاب من رؤية أبنائه يكون آثما شرعاً.

وأضاف عبد السميع، قائلاً إنه لا يكتمل نضج الطفل إلا برعاية الأب والأم وبحنوهما عليه.

وأوضح أمين الفتوى أنه حينما يجور طرف على الآخر فإنه يكون آثما في ذلك ويكون مدمرا لنفسية الطفل، وأن الله- سبحانه وتعالى- يحاسبه على ذلك الأمر.

وفي الإطار نفسه، كان الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قد قال إن أمور الرؤية والمشاركة في التربية بعد الطلاق تعد مشاكل كبيرة بعد الطلاق، وواقعاً مؤلماً في المجتمع، مضيفًا أن “الإفتاء” تسعى دائمًا للتدخل للتهدئة وتقليل نسب الطلاق.

وأجاب “الورداني” على سؤال “ما حكم الشرع في حرمان المطلق من أولاده؟” أن ذلك حرام بلا أدنى شك، فالشرع يطلب منا أن نترك مسافة للآباء أن يربوا أولادهم وإذا طلب أن يبيت ابنه عنه له ذلك ولا يُمنع وذلك بشكل منظم متفق عليه، فحرمان الأولاد من أبيهم منع الآباء من ممارسة واجبهم.

وتابع: لا يجوز بأي وجه منع الأب من الأولاد، فالأب راع ومسؤول عن رعيته، وكذلك الأم راعية ومسؤولة عن رعيتها، والابن من رعية الأب فهو مسؤول عنه ولا يُمنع عن والده لأن الله سوف يسأله عنه يوم القيامة.


Source link

السابق
5 أطعمة ومشروبات تقي من الإصابة بتجلط الدم
التالي
الفوز الأول بعد كورونا.. سموحة يزيد من أوجاع طنطا بثلاثية

اترك تعليقاً