صحة

لـ3 أسباب.. لماذا يجب معاملة كل فرد تقابله على أنه مصاب بـ"كورونا"؟


08:00 م


الأحد 30 أغسطس 2020

كتب – سيد متولي

في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد في معظم دول العالم، ينبغي علينا التعامل بحذر مع كل شخص نقابله، وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية دون تقصير للحفاظ على أنفسنا من عدم الإصابة.

ولكن لماذا يجب أن تعامل كل فرد تقابله على أنه مصاب بـ”كورونا”؟، هذا ما يكشف “مصراوي”، وفقا لموقع ” indiatimes”.

في ظل زيادة الحالات المصابة وأعداد الوفيات في دول مختلفة مثل الهند والولايات المتحدة الأمريكية، سيكون ذلك كافيًا لإعادة تأكيد أننا ما زلنا في خضم هذا الوباء.

حتى بعد إجراءات التباعد الاجتماعي الصارمة غسل اليدين وارتداء الكمامة وما إلى ذلك، لا تزال البلدان حول العالم تكافح لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

في حالة عدم وجود دواء أو لقاح للقضاء على المرض شديد العدوى، يقع عبء إبطاء انتشار كورونا على عاتق المجتمع ككل.

تتمثل الخطوة الأولى في فهم أنه حتى بعد رفع قيود الإغلاق في بعض الدول، فإن الوباء لم ينته بعد، نظرًا لاستمرار فيروس سارس-كوف-2 ، في إحداث الفوضى في جميع أنحاء العالم، فإننا نؤكد سبب أهمية معاملة كل فرد تقابله باعتباره حاملًا لعدوى فيروس كورونا بدون أعراض.

ماذا نعني بالضبط بـ”حامل كورونا بدون أعراض”

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حامل كوفيد بدون أعراض هو حالة مؤكدة مختبريًا تصاب بالفيروس، ولكن لا تظهر عليها أي أعراض للمرض.

وتجدر الإشارة إلى أن فيروس كورونا يصيب جميع الأشخاص بشكل مختلف، ويعاني معظمهم من أعراض خفيفة إلى متوسطة للمرض.

أشارت الدراسات الحديثة إلى أن الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، يمكن أن يكونوا أحد الأسباب وراء المعدل الكبير الذي ينتشر به المرض في جميع أنحاء العالم.

على سبيل المثال، وفقًا لتقرير نُشر في The Print، فإن أكثر من 80 في المائة من مرضى فيروس كورونا في الهند، لا يعانون من أي أعراض.

هذا المعدل المرتفع بشكل صادم لحالات كورونا بدون أعراض في الهند، يؤكد حقيقة أن المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض قد يلعبون دورًا كبيرًا في تفشي الوباء.

على الرغم من وجود أكثر من 165 لقاحًا مرشحًا في مراحل مختلفة من التجارب، حتى الآن لا يوجد لقاح للوقاية من فيروس كورونا، هذا هو السبب في أنه من المهم للغاية أن تكون على دراية بأفعالنا اليومية للمساعدة في الحد من انتشار العدوى.

3 أسباب.. يجب أن تعامل كل شخص تقابله على أنه حامل لـ كوفيد-19 بدون أعراض.

1- كوفيد يختفي بطريقة سحرية

هناك إحصاءات وتقارير جديدة كل يوم حول النسبة المئوية للسكان الذين قد اكتسبوا بالفعل مناعة ضد الفيروس من خلال تطوير أجسام مضادة واقية وكيف أن تحور الفيروس قد يجعله أكثر عدوى ولكن أقل فتكًا.

نحن بحاجة إلى عدم التيقن بصحة كل هذه التقارير، لأن الحقيقة هي أننا ما زلنا نتعلم الكثير عن الوباء الجديد، هناك شيء واحد مؤكد في الوقت الحالي، هو أننا لم نقترب من تحقيق مناعة القطيع، حيث سيتعين على حوالي 70 في المائة من سكان العالم أن يصابوا بالعدوى لتحقيق نفس الشيء.

2-لا يزال أمامك من 6 إلى 8 أشهر على الأقل لتوفر لقاح ضد كورونا

على الرغم من وجود أكثر من 30 لقاحًا محتملاً في مرحلة التجارب البشرية الحاسمة، فمن المستبعد جدًا أن يكون اللقاح المناسب للاستخدام البشري في متناول الجمهور بحلول نهاية عام 2020.

تذكر أن تطوير اللقاح ما هو إلا الجزء الأول من التلقيح على نطاق واسع ولا يزال الطريق طويلاً، بعد الحصول على الموافقات التنظيمية للقاح، لا تزال لوجستيات التحصين الشامل وزيادة الإنتاج بحاجة إلى معرفة الناس في جميع أنحاء العالم.

في حالة عدم وجود لقاح فعال، فإن تدابير التباعد الاجتماعي وممارسة النظافة مهمة للغاية.

3- علينا التعايش مع هذا الوضع الطبيعي الجديد

الأهم من ذلك، يجب أن نتعايش بشكل صحيح، يجب عليك تجنب الخروج قدر الإمكان، لكن مع إجراءات الفتح في معظم الدول، نحتاج إلى تعلم كيفية “التعايش مع الفيروس” على الأقل في الوقت الحالي، من خلال اتخاذ احتياطات السلامة.

النصيحة الأهم

ارتداء أقنعة الوجه قبل الخروج من المنزل أمر غير قابل للإهمال، تأكد من حمل معقم اليدين أينما ذهبت، لا تلمس السطح الخارجي للكمامة واعتبرها ملوثة، خاصة إذا كنت بالقرب من أشخاص آخرين.

لا تلمس الأشياء العشوائية، وقم بتعقيم يديك بشكل متكرر، والأهم من ذلك كله ، تعامل مع كل فرد تقابله على أنه حامل لـ”كورونا”.

السابق
مباشر.. الزمالك 1 – 0 إنبي.. الونش يسجل الهدف الأول
التالي
مبروك عطية: "الأساس اللي عليه الناس إن الزوج يشتغل والست تعمل ملوخية"

اترك تعليقاً