صحة

كورونا اليوم: معدل انتشار مرعب.. واكتشاف تشوهات غامضة


04:00 م


السبت 31 أكتوبر 2020

كتب – سيد متولي
بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 10 أشهر على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر “مصراوي”، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

معدل انتشار مرعب في المنزل
قالت دراسة أمريكية، إن الأشخاص الذين يعانون من فيروس كورونا المستجد، يصيبون حوالي نصف أفراد أسرهم، مع احتمال إصابة البالغين أكثر بقليل من الأطفال بنشر الفيروس.
البحث الذي أعدته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (CDC)، هو الأحدث في محاولة لتحديد معدل انتشار المرض في المنزل، مع اختلاف الأبحاث السابقة ولكنها تشير عمومًا إلى أن البالغين هم ناشرون للفيروس بدرجة أكبر من الأطفال، وفقا لموقع MEDICAL EXPRESS.

في تفسير النتائج، كتب مؤلفو البحث: “في هذه الدراسة المستقبلية المستمرة التي تتضمن متابعة منهجية ويومية، كان انتقال فيروس SARS-COV-2 بين أفراد الأسرة أمرًا شائعًا، وكانت معدلات الإصابة الثانوية أعلى مما تم الإبلاغ عنه سابقًا وحدث انتقال كبير سواء كان المريض المصاب بالفهرس بالغًا أو طفلًا”.

كشف تأثير كوفيد-19 على مناعة الأطفال مستقبلا
يدرس باحثون من جامعة بيرجن في النرويج، كيف يؤثر مرض كوفيد -19 على الحيوانات المنوية وبالتالي على جهاز المناعة للجيل القادم، والأطفال في المستقبل.

وفقا لموقع ” MEDICALXPRESS”، قام 50 مريضًا بفيروس كوفيد -19 تتراوح أعمارهم بين 30 و 40 عامًا بتسليم عينة من الحيوانات المنوية، على أن يعود المشاركين بعد 12 شهرًا للخضوع لمزيد من الاختبارات.

يهدف البحث إلى معرفة كيفية تأثير العدوى على تطور الجهاز المناعي، وستكشف دراسات المتابعة كيف سيؤثر كوفيد-19 على الجهاز المناعي لأطفالهم في المستقبل.

هذه هي الدراسة الأولى من نوعها على البشر، حيث يمنح وباء كورونا الباحثين فرصة جديدة وفريدة من نوعها لدراسة التدريب المناعي وكيف يمكن أن يكون للعدوى تأثير على الجيل القادم، تقود سفانيس الدراسة مع البروفيسور ريبيكا كوكس في مركز الإنفلونزا بجامعة بيرجن.

كيف يغير التطعيم الشامل مسار كورونا؟
أعلن فلاديمير تشولانوف، كبير أخصائيي الأمراض المعدية في وزارة الصحة الروسية، ان التطعيم الشامل، يمكن أن يغير جذريا مسار جائحة “كوفيد-19” ويؤثر في خطر حدوث موجة ثالثة.

وقال تشولانوف، وفقا لروسيا اليوم، :”لا يمكننا الحديث الآن عن الموجة الثالثة لعدم وجود بيانات كافية…ولكن إذا بدأ التطعيم الشامل الآن، فإنه يمكن أن يغير جذريا مسار الجائحة، لأنه الوسيلة الفعالة للوقاية من المرض، أي عندما يبدأ نستطيع أن ننتظر تراجعا واضحا في الوضع الوبائي وعودة الأوضاع الحياتية إلى طبيعتها”.

عمليات مسح الدماغ تكشف مجموعة كاملة من تشوهات “كوفيد-19” الغامضة
ربما تكون الآثار العصبية الغريبة التي يعاني منها العديد من مرضى “كوفيد-19” هي الأكثر غموضا من بين العديد من الأعراض الخطيرة للمرض، ويعاني بعض المرضى الذين شُخّصت إصابتهم بـ “كوفيد-19” أيضا، من الارتباك والهذيان والدوار وصعوبة التركيز، وفقا لروسيا اليوم.

ولتجميع بعض البيانات المتراكمة بسرعة، أجرى اثنان من علماء الأعصاب الآن مراجعة للبحوث التي تستكشف كيف يزعج “كوفيد-19” أنماط وظائف الدماغ الطبيعية، والتي يمكن قياسها بواسطة EEG، ويسجل مخطط كهربية الدماغ، النشاط الكهربائي في أجزاء مختلفة من دماغ الشخص، عادة باستخدام أقطاب كهربائية موضوعة على فروة رأسه.

وكان ما يقرب من ثلثي المرضى في الدراسات من الذكور، وبمتوسط عمر 61 عاما، وكان لدى بعض الأشخاص أيضا حالة موجودة مسبقا، مثل الخرف، والتي يمكن أن تغير قراءة EEG، والتي أخذها الباحثون في الاعتبار عند تقييم نتائج الاختبار.

وأظهرت فحوصات مخطط كهربية الدماغ (EEG) مجموعة كاملة من التشوهات في نشاط الدماغ، بما في ذلك بعض الأنماط الإيقاعية والزيادات الشبيهة بالصرع في النشاط، وكان الشذوذ الأكثر شيوعا هو التباطؤ المنتشر في موجات الدماغ يشير إلى خلل عام في نشاط الدماغ.

السابق
كيف تحصل على قرض سيارة يصل لـ1.5 مليون جنيه من بنك الإسكان والتعمير؟
التالي
للرجال.. 5 عادات خاطئة تحرمك من القضاء على الكرش

اترك تعليقاً