صحة

كورونا اليوم.. علاج غريب للفيروس.. وخبراء يحذرون من زيادة أعداد الوفيات بنهاية العام


04:30 م


الأحد 06 سبتمبر 2020

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 9 أشهر على مروره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر “مصراوي”، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

علاج جديد

يبدو أن زيارة الشواطئ باتت تستخدم في إسبانيا للمساعدة في علاج مرضى كورونا، ففي تجربة غريبة، بدأ فريق طبي في مستشفى ديل مار – مستشفى البحار – في برشلونة بإسبانيا، تجارب لاختبار ما إذا كانت الرحلات البحرية لمرضى كورونا واستمتاعهم لفترة بأشعة الشمس على شاطئ البحر قد تساعد في علاجهم وتحسين مناعتهم وقدرتهم على مواجهة الفيروس التاجي.

وفي إحدى تلك التجارب، وضع طبيب يرافقه 3 ممرضات، مريضا يدعى فرانسيسكو إسبانا بعدما أمضى حوالي شهرين في وحدة العناية المركزة بالمستشفى، على سرير خاص مع أجهزة تنفس طبية قبالة البحر، وفقا لـ”العربية”.

لكن منذ إعادة تشغيل البرنامج، قال الأطباء إنه حتى 10 دقائق على الشاطئ يبدو أنها تحسن من حالة المريض ومعنوياته، وهو ما ينعكس في النهاية على صحته بشكل إيجابي.

خطر يهدد القلب

يشير عدد متزايد من الدراسات إلى أن العديد من الناجين من “كوفيد-19” يعانون من بعض أنواع تلف القلب، حتى لو لم يكن لديهم مرض قلبي كامن ولم يكونوا مرضى بما يضطرهم لدخول المستشفى.

وأثار هذا التطور الأخير قلق خبراء الرعاية الصحية بشأن زيادة محتملة في قصور القلب، وفق ما ذكر موقع “روسيا اليوم”.

أزمة في الفحوصات

نبه علماء إلى أن الفحوص التي تجري حاليا لأجل تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد قد تكون غير دقيقة، والسبب هو أنها قد تعتبر حالة ما إيجابية، رغم وجود آثار ميتة فقط من الفيروس.

وفقا لـ”سكاي نيوز”، صدر التحذير في دراسة أنجزت من قبل مركز الطب المبني على الأدلة المعروف اختصارا بـ”CEBM” وهو تابع لجامعة أوكسفورد المرموقة.

علاج النانو

يواصل العلماء حول العالم سعيهم لاكتشاف أي وسيلة يمكن أن تحارب فيروس كورونا المستجد، في ظل تسببه في عدد لا يحصى ولا يعد من الوفيات والإصابات.

ما توصل إليه علماء من السويد بشأن محاربة فيروس كورونا، وفقا لما ذكره موقع “thehealthsite”،أن ما يعرف بـ”الجسم النانوي” قد يقي من كوفيد-19، عن طريق قدرته على منع السارس- كوف-2 من دخول الخلايا البشرية.

لمحاربة فيروس كوفيد-19، حدد العلماء جسمًا مضادًا صغيرًا معادلًا، وهو ما يسمى بالأجسام النانوية، التي لديها القدرة على منع السارس- كوف2، من دخول الخلايا البشرية.

زيادة أعداد الوفيات بنهاية العام

وفقا لصحيفة ” mirror” البريطانية، حذر الخبراء من أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا العالمي قد يرتفع بالملايين قبل عيد الميلاد.

قد يصل عدد وفيات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم إلى أربعة ملايين بحلول نهاية العام، وفقًا لمعهد القياسات الصحية والتقييم في كلية الطب بجامعة واشنطن الأمريكية.

وفقًا للخبراء، قد يرتفع عدد وفيات فيروس كورونا حول العالم خمسة أضعاف بحلول عيد الميلاد مع ارتفاع الحالات في جميع أنحاء العالم.

يواجه حوالي 3.2 مليون شخص خطر الموت بحلول بداية العام المقبل في ظل نموذج “السيناريو الأسوأ” الذي وضعته كلية الطب بجامعة واشنطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق