إسلاميات

علي جمعة يوضح النوافل المؤكدة: (3) صلاة التراويح.. عدد ركعاتها ولماذا سميت بهذا الاسم


01:16 ص


الإثنين 04 يناير 2021

كـتب- عـلي شـبل:

واصل الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، شرح فقه العبادات، مبتدئا بفقه الطهارة والوضوء مرورا بأحكام التيمم، وصولا إلى الصلاة، موضحا تعريفها في اللغة وأحكامها وحكم تاركها، وشرائط وجوبها.

وفي الحلقة الثانية من النوافل المؤكدة غير تابعة للفرائض، أوضح جمعة، أنها ثلاثة نوافل:
1- صلاة الليل.
2- صلاة الضحى.
3- صلاة التراويح.

وعبر صفحته الرسمية على فيسبوك، شرح جمعة النافلة الثالثة، وهي صلاة التراويح، موضحا أن التراويح في اللغة: جمع الترويحة. يقول ابن منظور : « التَّرْويحةُ فـي شهر رمضان: سميِّت بذلك لاستراحة القوم بعد كل أَربع ركعات؛ وفـي الـحديث: صلاة التراويح؛ لأَنهم كانوا يستريحون بـين كل تسلـيمتـين. والتراويح: جمع تَرْوِيحة، وهي الـمرة الواحدة من الراحة، تَفْعِيلة منها، مثل تسلـيمة من السَّلام» [لسان العرب]والتراويح غير قيام الليل، فهي قيام ليل مخصوص في الوقت وفي الكيفية، أما الوقت فإنها قيام ليالي شهر رمضان الكريم، وفي الكيفية على كيفية ما سنه سيدنا عمر رضى الله عنه فهي سنة نبوية في أصلها عمرية في هيئتها وقد قال النبي ﷺ : « عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين، المهديين عضوا عليها بالنواجذ » [رواه أحمد والترمذي].
فعن عبد الرحمن بن عبد القارى أنه قال : «خرجت مع عمر بن الخطاب رضى الله عنه ليلة في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلى الرجل لنفسه، ويصلى الرجل فيصلى بصلاته الرهط فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل. ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب، ثم خرجت معه ليلة أخرى، والناس يصلون بصلاة قارئهم، قال عمر : نعم البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون. يريد آخر الليل، وكان الناس يقومون أوله » [رواه البخاري، ومالك في الموطإ].
وقد سنها سيدنا عمر رضى الله عنه عشرين ركعة؛ لما رواه السائب بن يزيد رضى الله عنه حيث قال : «كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه في شهر رمضان بعشرين ركعة. قال : وكانوا يقرءون بالمئتين، وكانوا يتوكؤن على عصيهم في عهد عثمان بن عفان رضى الله عنه من شده القيام» [رواه البيهقي في الكبرى، ومالك في الموطأ]

وتابع جمعة، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أن التراويح هي صلاة القيام في رمضان على ما جمع عليه سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه الناس، وهي عشرون ركعة، بعشر تسليمات في كل ليلة من رمضان، وجملتها خمس ترويحات، وينوي الشخص في كل ركعتين منها سنة التراويح، أو قيام رمضان، ولو صلى أربعا منها بتسليمة واحدة لم تصح إن كان عامدا عالمًا، وإلا صحت منه نفلاً مطلقًا، ووقتها بين صلاة العشاء وطلوع الفجر. وذلك ما اتفقت عليه الأمة كلها بمذاهبها الفقهية المعتمدة.


Source link

السابق
دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك الهداية والإعانة والعون والمدد
التالي
"إنا قد بايعناك فارجع".. هكذا التزم الرسول بالإجراءات الاحترازية في عهده

اترك تعليقاً