إسلاميات

طلاق الغضبان: متى يقع ومتى لا يصح؟.. المفتي السابق يوضح


04:07 م


الجمعة 25 ديسمبر 2020

كتبت – آمال سامي:

تلقى الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، سؤالًا في أحد مجالسه العلمية حول وقوع طلاق الغضبان، يقول صاحبه: قلت لزوجتي انت طالق انت طالق وبعد ثوان قلت لها انت طالق، وكنت في حالة غضب شديد لا اعرف ماذا اقول، ثم فكرت بعد ذلك ماذا فعلت في نفسي.. هل تم الطلاق أم ماذا؟

“الطلاق عقد انفصال كما أن الزواج عقد اتصال” أجاب جمعة موضحًا أن أغلب الحالات عند التحقيق معها يخرج أنه لم يكن ينوي الانفصال بل قالها تهديدًا، أو في حالة غضب وعدم وعي ونحو ذلك، وذكر جمعة أن الإمام النووي قد نص في “الروضة” أن من قال لزوجته أنت طالقة أنها كناية، وقال السيوطي ان من نطقها بالهمزة فهي كناية، وهي لا تقع إلا اذا كان قاصدًا عالمًا مختارًا مالكًا لألفاظه واعيًا لها، فإذا فعل هذا وقع الطلاق.

يقول جمعة إن التأكد من هذه الأمور بالتحقيق الذي يقضي بوقوع الطلاق أو عدمه، وأوضح أن كلمة “مدرك” تعني أنه مدرك للزمان والاشخاص والأحوال، فيجب أن نسأله ماذا قال وماذا قصد وأين تلفظ بالطلاق، “لازم يروح دار الإفتاء ويقعد مع أمين الفتوى ويحقق معاه ويسأله كل هذه الأسئلة”.


Source link

السابق
فورمولا 1: الرئيس السابق لفريق "ويليامز" يغادر المستشفى
التالي
"على قد الإيد".. أسعار ومواصفات 7 سيارات "مستعملة" تبدأ من 33 ألف جنيه

اترك تعليقاً