سيارات

رغم "كورونا".. ارتفاع مبيعات السيارات بمصر في 2020 بنسبة 20.7%


04:18 م


الأحد 30 أغسطس 2020

كتب – أيمن صبري:

كشفت البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات “أميك” عن نمو المبيعات في قطاع السيارات خلال الأشهر السبع الأولى من 2020 الجاري بنسبة 20.7% بالمقارنة مع مبيعات نفس الفترة من العام الماضي.

يأتي ذلك في الوقت الذي يواجه فيه السوق المحلي حالة من الركود والتوقف شبه التام وخاصة في الربع الثاني من العام، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19”.

وبحسب مراقبون فإن انتعاشة المبيعات والدفعة القوية التي حصل عليها السوق المحلي خلال الربع الأول من العام الجاري، لا تزال تسهم في موازنة المبيعات وإظهارها بشكل أفضل عند المقارنة بالعام الماضي.

كان قطاع السيارات المصري أصيب بالشلل بدءًا من النصف الثاني من مارس وحتى النصف الأول من مايو، ذلك بسبب الإجراءات الاحترازية التي طبقتها الحكومة المصرية لمكافحة كورونا وفي مقدمتها وقف عمليات استخراج وتجديد تراخيص السيارات.

ووفقًا لـ”أميك” فقد بلغ إجمالي المبيعات في قطاعات سيارات الركوب (الملاكي) وحافلات نقل الركاب والشاحنات التجارية في الأشهر السبع الأول من العام نحو 108.657 سيارة بفارق 18.615 وحدة عن العام الماضي.

وسجل قطاع سيارات الركوب “الملاكي” بشقيه المحلي والمستورد نموًا بنسبة 19%، إذ بلغ إجمالي مبيعاته خلال الأشهر الست الأول من العام الجاري 74.637 سيارة، مقارنة بـ62.810 وحدة على أساس سنوي.

وتعد زيادة مبيعات سيارات الركوب رغم تفشي كورونا المستجد، انعكاسًا لحالة الاستقرار النسبي التي حاقت بالسوق، فضلًا عن انضمام بعض العلامات التجارية مؤخرًا إلى تقرير أميك مثل أوبل الألمانية وإم جي الصينية.

أما قطاع الحافلات فقد وصل إجمالي مبيعاته 15.093 حافلة بنسبة نمو 76% مقارنة بمبيعات نفس الفترة من العالم الماضي؛ بالرغم من توقف النشاط السياحي خلال أبريل ومايو والذي يعد المستهلك الأبرز لقطاع حافلات الركاب.

وعن المبيعات بقطاع الشاحنات، فقد ارتفعت بنسبة 1% على أساس سنوي، حيث بلغ إجمالي الوحدات المباعة في الأشهر الأربع الأولى من العام 18.927 وحدة مقارنة بـ18.655 وحدة في 2019.

كان المهندس رأفت مسروجة، الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات “أميك”، قد توقع أن يشهد سوق السيارات المصري انتعاشة كبيرة، في أعقاب السيطرة على فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقال مسروجة، إن تراجع المبيعات الذي شهده السوق في الربع الثاني من العام لا يعد إحجامًا عن الشراء، ولكن انتظارًا من جانب المستهلكين لحين استقرار الأوضاع الصحية بالبلاد وبدء التعايش مع الفيروس.

وذكرت وكالة بلومبرج الاقتصادية، في تقرير لها أن تأثر الاقتصاد العالمي بتفشي فيروس كورونا، وتمديد شركات صناع السيارات الكبرى إغلاق المصانع، نتج عنه نقص بمكونات الإنتاج الخاصة بصناعة السيارات.

وتوقعت وكالة التصنيف الائتماني موديز الأمريكية أن تشهد مبيعات السيارات في أنحاء العالم تراجعا بنسبة 2.5% خلال العام الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).​​​

حراج السيارات

السابق
حسين الشحات يبدأ التأهيل في الأهلي الثلاثاء
التالي
ماذا يحدث لجسمك عندما تنسى تناول الطعام؟

اترك تعليقاً