صحة

دراسة: البحث عن هذه الكلمات على "جوجل" مؤشر على تفشي كورونا


10:00 م


الثلاثاء 15 سبتمبر 2020

كتب- سيد متولي

كشفت دراسة أن عمليات البحث على جوجل، عن أعراض مثل الإسهال وآلام البطن يمكن أن تكون بمثابة تحذير مبكر لتفشي فيروس كورونا.

أجرى الدراسة باحثون في الولايات المتحدة الأمريكية، واكتشفوا ارتفاعًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بعد حوالي ثلاثة إلى أربعة أسابيع من زيادة عمليات البحث عبر الإنترنت عن هذه الأعراض، وفقا لصحيفة ” dailymail”.

في نيويورك، وهي واحدة من 15 منطقة تم فحصها في الدراسة، تضاعفت عمليات البحث عن “الإسهال” تقريبًا قبل ثلاثة أسابيع من ارتفاع حالات الإصابة بـ كوفيد-19 في هذه المدينة.

ودعا علماء في بريطانيا، إلى إضافة الإسهال إلى قائمة أعراض كورونا التي تصيب الأطفال، بعد اكتشاف المرض لدى الصغار بنسبة 76 إلى 97 في المائة.

استخدمت الدراسة، التي أجراها مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن بالولايات المتحدة، تريندات جوجل Google Trends، لمراقبة الاستعلامات الرقمية عن “الإسهال” و”فقدان الشهية” و”فقدان حاسة الشم” في 15 ولاية بين 20 يناير و20 أبريل، وكشفت عن وجود علاقة بين عمليات البحث عن هذه المصطلحات وارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا بعد شهر تقريبًا.

وكانت الولايات الخمس الأقوى ارتباطًا هي نيويورك ونيوجيرسي وكاليفورنيا وماساتشوستس وإلينوي، حيث نُشر البحث في مجلة Clinical Gastroenterology and Hepatology .

وقال الدكتور كايل ستالر، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى ماساتشوستس العام، في الدراسة: “يبدو أن أعراض الجهاز الهضمي مؤشر لعدوى كوفيد-19”.

وقد تكون تريندات جوجل Google Trends، أداة جيدة للتنبؤ بتفشي كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، والأمراض الوبائية الأخرى التي لها مظاهر معدية.

وقامت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة، بمراجعة موقعها على الإنترنت قبل أربعة أشهر، لتضيف الإسهال، إلى جانب سيلان أو انسداد الأنف والغثيان وخمسة أخرى، إلى أعراض فيروس كورونا المستجد.

وحذر البروفيسور تيم سبيكتور، عالم الأوبئة في كينجز كوليدج لندت King’s College London ، من أن قائمة الأعراض في المملكة المتحدة لا تزال “محدودة للغاية” وتأخرت عن البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم.

يعني العدد المحدود للأعراض المعترف بها أنه قد لا يتم التعرف على العديد من الإصابات المحتملة في المراحل المبكرة، مما يزيد من خطر انتشار المرض للآخرين لأن الناس لا يدركون أنهم قد يحتاجون إلى اختبار وعزل ذاتي.

ونصح علماء في إيرلندا الشمالية في بداية هذا الشهر بأن القيء والإسهال وآلام المعدة يجب اعتبارها من أعراض فيروس كورونا لدى الأطفال.

وقال الدكتور توم ووترفيلد من جامعة كوينز في بلفاست لبي بي سي: “وجدنا أن الإسهال والقيء من الأعراض التي أبلغ عنها بعض الأطفال وأعتقد أن إضافته إلى قائمة الأعراض المعروفة أمر يستحق الدراسة”.

درس الدكتور ووترفيلد وعلماء آخرون 992 طفلاً، 68 منهم مصابون بفيروس كورونا، كان متوسط أعمارهم 10 سنوات، من خلال النظر إلى الأطفال الذين يعانون من الحمى والسعال والتغيرات في حاسة الشم أو التذوق – الأعراض الرسمية لكورونا، حدد العلماء 76 في المائة من الأطفال المصابين بالفيروس، لكن عندما أضافوا الأطفال الذين يعانون من مشاكل في المعدة، ارتفع المعدل إلى 97 في المائة، 33 من أصل 34.

كتب الدكتور ووترفيلد وزملاؤه: “توضح هذه الدراسة أن ما يقرب من نصف الأطفال لا تظهر عليهم أعراض عند الإصابة بفيروس SARS-CoV-2”.

لكن ظهر العديد من الأدلة في الأشهر التي تلت تفشي المرض في الصين، والتي أكدت أن الفيروس تسبب في ظهور أعراض نادرة، منها الإسهال والقيء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق