صحة

حماية تصل لـ3 سنوات.. الصين قد تكون أول من يطور لقاحا فعالا لـ"كورونا"


01:00 م


الإثنين 14 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي

يتساءل الخبراء حول العالم عما إذا كانت استراتيجية الصين للتركيز على تقنيات اللقاحات “القديمة” قد تقودها إلى أن تصبح أول من يطور لقاحا فعالا ضد فيروس كورونا المستجد.

وفقا لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، فهناك العديد من الطرق التي كشف فيها جائحة الفيروس التاجي عن ضعف الغرب، وقد تحركت الصين هذا الأسبوع، بقوة لتسريع عملية إنتاج اللقاحات.

ومع سلسلة من الإعلانات الإيجابية الصادرة عن بكين بشأن اللقاحات، ظهرت الأخبار عن توقف تجربة لقاح أسترا زينيكا وأكسفورد لفترة وجيزة بعد رد فعل سلبي مشتبه به لمتطوع بريطاني.

ربما يفكر العلماء الآن، وللمرة الأولى، بجدية فيما أن الصين قد تكون أول من يطور لقاحًا فعالاً ضد فيروس كورونا المستجد.

في الحقيقة، كانت الصين في مقدمة سباق لقاح كوفيد-19، من بين المرشحين التسعة في تجارب المرحلة الثالثة، أربعة صينيون.

وعلى الرغم من أن لقاحات الغرب البارزة- أوكسفورد أسترازينيكا، وبيو إن تك – فايزر وموردينا – قد حصلوا جميعًا على تقييم مميز لاستخدامهم أحدث وسائل التكنولوجيا، بدأ الخبراء في التساؤل عما إذا كانت استراتيجية الصين للتركيز على “المدرسة القديمة” قد تثبت تقنيات اللقاحات في النهاية أنها أكثر فائدة.

قال الدكتور فيبول تشودري، الرئيس التقني في مؤسسة الأبحاث الطبية الحيوية الرائدة Policy Cures Research، إن ثلاثة من المرشحين الصينيين الأربعة يستخدمون فيروس Sars-CoV-2 المعطل والذي قد يثبت في النهاية أنه أفضل رهان، كل ما فعلوه هو تعطيل الفيروس في نفس الوقت الذي يحافظ فيه على خصائص مضادة، إنها الطريقة التقليدية، لذا يجب أن توفر دفاعًا جيدًا بشكل طبيعي وتشكل احتمالية أقل لردود الفعل مقارنة بالآخرين”.

يتفق الدكتور بول أوفيت، مدير مركز تعليم اللقاحات في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا بالولايات المتحدة مع فيبول، حيث يقول: ” أشعر براحة أكبر قليلاً مع اللقاحات المعطلة لأن لدينا الكثير معها، الميزة الأخرى هي أنك تقوم باستجابة مناعية لجميع بروتينات الفيروس التاجي الأربعة.”

التأكيد الأول بالفعالية

هذا الأسبوع، قالت مجموعة الصين الوطنية Biotec Group (CNBG) ، وهي شركة لقاحات تديرها الدولة، إن البيانات الأولية من تجاربها في المرحلة الثالثة أظهرت أن لقاحيها كانا فعالين في منع المتطوعين من الإصابة بـ كوفيد-19 وهي المرة الأولى التي يتم فيها تأكيد الفعالية.

وصرح تشو سونج، سكرتير لجنة فحص الانضباط لدى CNBG ، لراديو الصين الوطني يوم الاثنين، أن “مئات الآلاف قد أخذوا الجرعة ولم يظهر أي شخص أي آثار سلبية واضحة أو أصيب بالعدوى، مضيفا أن لقاحي الشركة من المرجح أن يحميا الناس لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وحذر الدكتور شودري من أن مثل هذه “الادعاءات التي لم يتم التحقق منها لا تعني شيئًا- فقط تجربة المرحلة الثالثة المصممة بشكل مناسب والتي تظهر فائدة واضحة وذات دلالة إحصائية مقارنة بالدواء الوهمي يمكن أن تثبت الفعالية”.

ستحصل بنجلاديش، حيث تختبر شركة تصنيع اللقاحات Sinovac Biotech، على ما يقرب من 110 آلاف جرعة مجانية إذا أثبتت نجاحها، بينما تقدم الصين لدول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي قروضًا بقيمة مليار دولار لشراء لقاحاتها.

في جنوب شرق آسيا، أبلغت الصين دولًا من بينها الفلبين وتايلاند وكمبوديا وفيتنام، أنها ستحصل على أولوية الوصول إلى أي لقاح في المستقبل.

وفي إفريقيا- حيث تتصارع الصين وأوروبا والولايات المتحدة على النفوذ- قال الرئيس شي جين بينج خلال قمة صيفية إن القارة “ستكون من بين أول المستفيدين” بمجرد اكتمال لقاحات كوفيد-19.

وقال الدكتور أوفيت: “أعتقد أن العلماء والجمهور لا يثقون بالصين، مثلما لا يثقون بروسياـ إنهم لا يثقون ببيانات اللقاح ، تمامًا مثلما لا يثقون في أعداد مصابي فيروس كورونا وأرقام الوفيات”.

مشاكل في الطريق

هناك أيضًا مشكلات خطيرة، مثل نجاح الصين في قمع الوباء في وقت مبكر، في حين كان عليها أن تتطلع إلى أبعد من ذلك لإجراء تجارب المرحلة الثالثة، بما في ذلك في الإمارات العربية المتحدة وبنجلاديش (حيث يكون هذا انتشارا ضئيلًا للفيروس).

وقد يكون التصنيع والتوزيع نقطة شائكة أخرى، كما يقول الدكتور شودري، إنه في حين أن اللقاحات التقليدية المعطلة أقل تعقيدًا، فإن عملية التصنيع تتباطأ بسبب الحاجة إلى مختبرات عالية الأمان لتنمية الفيروس الحي في بداية العملية، أيضًا، ليس لدى الصين أعمال تصدير لقاحات واسعة النطاق وراسخة عالميًا مثل الهند، على سبيل المثال، حتى قدرتها على التصنيع المحلي غير واضح، تقول CNBG إنها أنشأت مصنعًا جديدًا، مما ضاعف قدرته إلى أكثر من 200 مليون جرعة سنويًا، بينما تمتلك Sinovac مصنعًا جديدًا في بكين قادرًا على إنتاج ما يقرب من 300 مليون جرعة سنويًا، لكن لا يكفي أي منهما لتغطية سكان البلاد بالكامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق