إسلاميات

حكم التأخر في توزيع التركة.. الإفتاء: من أعظم أسباب دخول الجنة ونيل رضا الله أداء الحقوق


08:41 م


الثلاثاء 12 يناير 2021

كـتب- عـلي شـبل:

حول الرأي الشرعي في التأخر في توزيع التركة، قالت دار الإفتاء المصرية إنه من المقرر شرعًا أن التركة بعد موت المُوَرِّث حقٌ لعموم الورثة على المشاع -ذكرهم وأنثاهم، صغيرهم وكبيرهم.

وأكدت لجنة الفتوى الرئيسة بالدار أنه يستحق كل وارث نصيبه من التركة بعد أن يخصم منها نفقة تجهيز الميت وبعد قضاء الديون وإنفاذ الوصايا والكفارات والنذور ونحو ذلك.

وأوضحت اللجنة في بيان فتواها أنه لا يجوز لأي أحد من الورثة الحيلولة دون حصول باقي الورثة على أنصبائهم المقدَّرة لهم شرعًا بالحرمان أو بالتعطيل، كما لا يجوز استئثار أحدِهم بالتصرف في التركة دون باقي الورثة أو إذنهم، فمنع القسمة أو التأخير فيها بلا عذر أو إذن محرَّم شرعًا.

واستشهدت لجنة الفتوى على ذلك؛ بقوله تعالى: ﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [آل عمران: 133]، ففي الآية أمر بالمسارعة إلى أسباب المغفرة ودخول الجنة؛ ومن أعظم أسباب دخول الجنة ونيل رضا الله أداء الحقوق مطلقًا، سواء كان حق الله أو حق الناس.


Source link

السابق
ارسلها إلى 18 شخصا حتى لا يتوقف حسابك.. حقيقة رسالة واتساب بعد تحديث الشروط
التالي
ما زال أبي حيًّا

اترك تعليقاً