إسلاميات

"بقراءة العلماء وليس بتشهّي المتشددين".. علي جمعة: لابد أن تكون لنا مرجعية هي كتاب الله وسنة الرسول


02:08 ص


الجمعة 08 يناير 2021

كـتب- عـلي شـبل:

تحت عنوان “سألني سائل”، نشر الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء سؤال أحد متابعيه يقول: من نتبع؟ ومن نسمع؟، ليرد فضيلة المفتي السابق، بالنصيحة باتباع العلماء ذوي المكانة الذين أفنوا سنوات عمرهم في البحث والعلم والتعلم على يد الشيوخ المعتبرين ذوي المكانة العلمية العالية.

وقال جمعة، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: اسمع العلماء، اسمع هذا الذي قضى ثلاثين عامًأ وأربعين عامًا في طلب العلم الشرعي الصحيح؛ لأنه له منهجٌ وسطي {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} ، عندما يخرج أحدهم ويريد أن يتدين ويظن أنه بتدينه أنه قد تعلم فهو مخطئ، العلم له أركانه ، العلم لابد أن يكون عن أستاذ فإذا فقدت الأستاذ وفقدت الشيخ فكيف تتعلم؟! يتعلم من الكتاب، أين العلوم المساعدة؟ من الذي امتحنك؟ من الذي أجازك؟ وأجازك بأي درجة؟ وأجازك في أي مستوى؟ وأجازك في أي تخصص؟ ولذلك لابد أن نتعلم، مؤسسات التعلم مفتوحة وليس من ضمنها أن تقرأ الكتاب على سريرك، من أنت؟ ولذلك اهتم الأمريكان جدًا عندما أرادوا أن يتكلموا في العلم بـ who is who -من هذا- ؟ وعملوا مجلدات حتى يترجموا لكل إنسان، ولا يقبلون إلا من المرجع، وربنا يقول سبحانه وتعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} ، {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ} ، {وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} وفسروها بالعلماء.

وأكد عضو هيئة كبار العلماء على ضرورة أن يكون لنا مرجعية في العلم، مضيفا: إذن فلابد علينا أن يكون لنا مرجعية ،وهذه المرجعية هي كتاب الله وسنة الرسول بقراءة العلماء وليس بتشهي المتشددين، سيدنا رسول الله ﷺ يقول: «إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق»، ويقول ﷺ : «من رغب عن سنتي فليس مني»، ويقول ﷺ : «هلك المتنطعون»، ويقول ﷺ: «إن الرفق ما دخل في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه»، وربنا يقول: {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ، ويقول سبحانه وتعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} ، ويقول ﷺ: «إنما أنا رحمة مهداة»، ويقول ﷺ : «الراحمون يرحمهم الرحمن تبارك وتعالى ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء» ونجد المتشدد مع جهامة الوجه ومع شعث اللحية يخرج ويقول: أنا على سنة رسول الله فيكره الناس -والعياذ بالله تعالى وحسبنا الله ونعم الوكيل- في سيد الخلق الذي كان أجمل الناس:
وَأَجْمَلُ مِنكَ لَم تَرَ قَطُّ عَينِي *** … وَأَجْمَلُ مِنكَ لَمْ تَلِدِ النِّسَاءُ
خُلِقْتَ مُبَرَّئًا مِن كُلِّ عّيبٍ … *** … كَأَنَّكَ قَدْ خُلِقْتَ كَمَا تَشَاءُ
سيد الخلق هذا هو مثاله؟! أبدًا والله ما كان هكذا ، كان أجمل الناس، وكان أرحم الناس، وكان أرفق الناس، وكان يتبسم ،وكان يضحك حتى تظهر نواجذه – ضرس العقل- ، وكان يحب كل شيءٍ جميل، وقال ﷺ : «إن الله جميلٌ يحب الجمال»، ما هذا الذي يحدث؟!

وشدد فضيلة المفتي السابق على أن هذا التشدد الحاصل هو تشدد مقيت لا يناسب الدين ولا ينتمي إلى الإسلام ولا ينتمي إلى العصر، بل هو حائل وحاجز وحائط بين الناس وبين خالقهم؛ فهم يصدون عن سبيل الله بغير علم؛ وذلك أنهم أحبوا الزعامة والتصدر وأن يتشبع أحدهم بما ليس فيه، والنبي ﷺ يقول: «من غشنا فليس منا» ويقول: «المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور» نعم إنه يدعي العلم وليس بعالم وهذا يسمى عند أهل العلم الشغب، فهو يشاغب على الخلق يقول: إنه عالم، وكثير من الناس الطيبين المخلصين يصدقونه، هو له لحية وله ملابس يدعي فيها العلم، سبحان الله أين القرآن؟ وأين السنة؟ وإذا ذهب إلى القرآن والسنة فإنه يذهب إلى ظاهرها لا إلى حقيقتها فلا يعلم حقائق الأشياء ولا يعلم حقائق الأحكام، ثم يتصدر قبل أن يتعلم، ويتكلم قبل أن يتفقه، فإنا لله وإنا إليه راجعون.


Source link

السابق
دعاء في جوف الليل: اللهم لا تدع منا مكروبًا إلا فرّجت عنه ولا مديونًا إلا سددت عنه
التالي
"على قد الإيد".. أكثر 10 سيارات "مستعملة" استخدامًا فى أوبر وكريم

اترك تعليقاً