صحة

بعد توقف "أكسفورد".. نتائج مبشرة للقاح كورونا الصيني "سينوفاك"


01:00 م


الأربعاء 09 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي

يبدو أن الصين ستزف بشرى سارة للعالم بأسره بشأن محاربة فيروس كورونا المستجد، عن طريق اللقاح الذي تعمل على إنتاجه لمحاربة الوباء القاتل.

يأتي ذلك بعدما أعلنت مجموعة “أسترازينيكا” للصناعات الدوائية أنّها قرّرت “طواعية تعليق” التجارب السريرية التي تجريها حول العالم للقاح جامعة أوكسفورد، وذلك بعد إصابة أحد المشاركين في هذه التجارب بمرض بدون سبب واضح.

وتشير نتائج التجارب المبكرة إلى أن لقاح فيروس كورونا الصيني Sinovac الذي يُعطى لـ 90٪ من موظفي الشركة وعائلاتهم يؤدي بأمان إلى تحفيز الأجسام المضادة، لكن كبار السن لديهم استجابة مناعية ضعيفة، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت شركة Sinovac Biotech الصينية، إن لقاحها المُرشح لقاح فيروس كورونا يبدو آمنًا لكبار السن، وفقًا للنتائج الأولية من تجربة مبكرة، بينما كانت الاستجابات المناعية الناتجة عن اللقاح أضعف قليلاً من البالغين الأصغر سنًا.

وكان مسؤولو الصحة قلقين بشأن ما إذا كانت اللقاحات التجريبية يمكن أن تحمي بأمان كبار السن، الذين عادة ما تتفاعل أجهزتهم المناعية بشكل أقل قوة مع اللقاحات ضد الفيروس الذي أدى إلى ما يقرب من 890 ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم.

وقال ليو بيشينج الممثل الإعلامي لشركة سينوفاك، إن لقاح كورونا المرشح لشركة سينوفاك لم يتسبب في آثار جانبية خطيرة في تجارب المرحلة الأولى والمرحلة الثانية المشتركة التي بدأت في مايو وشارك فيها 421 مشاركا تبلغ أعمارهم 60 عاما على الأقل، لكن لم يتم نشر النتائج الكاملة.

يأتي ذلك مع استمرار تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين واشتداد سباق اللقاحات، على الرغم من العلاقة غير المستقرة بين البلدين، غير إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قاله إنه سيعمل بشكل تعاوني مع الصين لإكمال لقاح فيروس كورونا.

أربعة من أصل ثمانية لقاحات في العالم في المرحلة الثالثة من التجارب هي من الصين.

بالنسبة لثلاث مجموعات من المشاركين الذين أخذوا جرعات منخفضة ومتوسطة وعالية من اللقاح على التوالي، شهد أكثر من 90 بالمائة منهم زيادة كبيرة في مستويات الأجسام المضادة.

يعتبر كبار السن من بين الفئات السكانية الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة، فضلاً عن ضعف جهاز المناعة بشكل عام.

CoronaVac، الذي يتم اختباره في البرازيل وإندونيسيا في المرحلة النهائية من التجارب البشرية لتقييم ما إذا كان فعالًا وآمنًا بدرجة كافية للحصول على الموافقات التنظيمية للاستخدام الجماعي، تم منحه بالفعل لعشرات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك حوالي 90 في المائة من موظفي Sinovac وأسرهم، كجزء من خطة التلقيح الطارئة في الصين لحماية الأشخاص الذين يواجهون مخاطر عالية للإصابة.

وقال ليو إن اللقاح المحتمل يمكن أن يظل فعالا لمدة تصل إلى ثلاث سنوات من تخزينه، مما قد يوفر لـ Sinovac بعض الميزات في توزيع اللقاح في بعض المناطق.

يتم استقراء هذا التقدير من حقيقة أن اللقاحات ظلت ضمن النطاقات المقبولة لمدة 42 يومًا عند 25 درجة مئوية (77 فهرنهايت)، و28 يومًا عند 37 درجة مئوية (98.6 فهرنهايت)، وخمسة أشهر في 2-8 درجة مئوية (35.6-46.4 فهرنهايت).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق