إسلاميات

المفتي: أبو بكر الصديق حارب المرتدين لخروجهم عن النظام العام


11:59 ص


السبت 26 ديسمبر 2020

كتب- محمد قادوس:

أكمل فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، شرحه لموقف الإسلام من المرتد قائلًا: “لو قرأنا هذه النصوص متكاملة فسنفهم أحاديث النبي مع الآيات الكريمة، فالنص القرآني يقول: (وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ)، كما قال النبي من بدل دينه فاقتلوه، وهناك حديث شريف آخر كان نصه أنه لا يحل دم امرئ مسلم إلا بثلاث كان من بينهم التارك لدينه المفارق للجماعة”.

وأضاف فضيلته، خلال لقائه ببرنامج نظرة المذاع على قناة “صدى البلد” أنه من خلال هذه الأدلة الشرعية يتبين أن عقوبة القرآن الكريم أخروية وليست دنيوية، إلا إحباط الأعمال، وهي ليست من اختصاص أي إنسان، ومرتبطة بالتوفيق الإلهي فقط، أما من بدل دينه فإن قتله يستلزم أن يكون مفارقًا للجماعة، وبالتالي لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، قتل إنسان ترك دينه، أما حرب الردة فإن أبا بكر الصديق لم يحارب المرتدين لأنهم تركوا الدين، ولكن لأنهم خرجوا عن الجماعة.

وأوضح علام أن سيدنا أبا بكر الصديق رضي الله عنه في حربه للمرتدين لم يكن فقط لردتهم ولكن لخروجهم على النظام العام، مشددًا على أن حرية الاعتقاد مساحة متروكة على وسعها ولا يمكن التضييق فيها، كما أن حرية المعتقد مصونة ولا يمكن المساس بها.


Source link

السابق
المفتي: حقوق الإنسان مصدرها إلهي نص عليه القرآن والسنة
التالي
في أحدث فتاواها.. الإفتاء توضح حكم استخدام لقاح فيروس كورونا المستخدم فيه مشتقات الخنزير

اترك تعليقاً