إسلاميات

أمين الفتوى يفسر قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا}


02:29 ص


الإثنين 28 ديسمبر 2020

كتبت – آمال سامي:

يقول تعالى في الآية السادسة من سورة التحريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}.. يفسر الدكتور أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية تلك الآية أثناء لقائه ببرنامج “من القلب للقلب” على قناة إم بي سي مصر 2 الفضائية، قائلًا: إن التعبير القرآني يأمر المؤمنين بالوقاية من عاقبة في منتهى الخطورة، وهي أن يكون مصير الإنسان النار، وأشار ممدوح أن الله سبحانه وتعالى حين ذكر النار في تلك الآية قال “نارًا” ولم يقل “النار”، فالتنكير يفيد التهويل والتعظيم، فيعطي الإنسان مزيدًا من الخوف من هذه العاقبة.

فالوقاية التي أمر الله بها الإنسان في الآية هي لنفسه ولمن يعول، ويشير ممدوح إلى أن الشريعة تعلم الإنسان أن يتحرر من مفهوم الفردانية أو الأنانية، لافتًا النظر أن الحرص على الهداية وظيفة الانبياء.

وأشار ممدوح إلى أن أولى الناس بتعليم الخير النفس أولًا، ثم الأقرب وهم من يعول الإنسان ثم من بعدهم، والمقصود بالأهل في الآية هم من يعول ثم من يليهم من قرابات.

اقرأ أيضاً..

– بالفيديو| علي جمعة يفسر أسباب كثرة أسماء النبي لنحو ألف اسم

– من معاني القرآن.. معنى قوله تعالى: {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ}


Source link

السابق
أحمد ممدوح عن اكل حقوق المرأة في الميراث: إجرام متضاعف والله لا يفلت الظالم
التالي
ما حكم استخدام لقاح كورونا إذا تضمن مشتقات من دهن الخنزير؟.. الأزهر للفتوى يوضح 3 ضوابط شرعية

اترك تعليقاً