صحة

أكثر عدوى وأقل فتكا.. سلالة جديدة من كورونا تضرب إندونيسيا


04:00 م


الإثنين 31 أغسطس 2020

كتب – سيد متولي

يواصل فيروس كورونا المستجد تهديد العالم، في ظل خباياه التي تظهر يوما بعد يوم، وهذه المرة بعد ظهور سلالة جديدة من كوفيد-19.

ويستعرض “مصراوي” كل ما تريد معرفته عن هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا، والتي ضربت إندونيسيا، وفقا لـ”ديلي ميل” البريطانية.

اكتشف العلماء سلالة فيروسات تاجية متحولة، يقال إنها معدية أكثر بعشر مرات في إندونيسيا مع زيادة الحالات في البلاد، وأظهرت بيانات وزارة الصحة، أن إندونيسيا أبلغت عن 2858 إصابة جديدة أمس الأحد، أي أقل من الرقم القياسي لليوم السابق البالغ 3308 إصابة لكنه أعلى من المتوسط اليومي للشهر الماضي.

قالت هيراواتي سودويو، نائب رئيس معهد “أيكمان” للبيولوجيا الجزيئية بالعاصمة الإندونيسية، ، إن طفرة D614G للفيروس، التي وُصفت بأنها أكثر عدوى ولكنها أقل فتكا، تم العثور عليها في بيانات تسلسل الجينوم من العينات التي تم جمعها من قبل المعهد، مضيفة أنه يلزم إجراء مزيد من الدراسة لتحديد ما إذا كان ذلك وراء الارتفاع الأخير في عدد الحالات.

هذه السلالة D614G، قالت منظمة الصحة العالمية عنها، إنها تم اكتشافها في فبراير وانتشرت في أوروبا والأمريكتين، وفي سنغافورة وماليزيا أيضا.

وقال المدير العام للصحة في ماليزيا نور هشام عبد الله، إن سلالة D614G المكتشفة كانت أكثر عدوى بعشر مرات.

كما حذر سياهريزال سياريف، عالم الأوبئة بجامعة إندونيسيا، من أن الجميع في البلاد يجب أن يكون يقظ، حيث أن هذه السلالة قد تتسبب في ارتفاع عدد الحالات إلى 500 ألف بحلول نهاية العام.

وقال سياريف: “الوضع خطير، انتقال العدوى في البلاد بات أمرا خارج عن السيطرة حاليًا، مضيفًا أن عدد الإصابات التي يتم العثور عليها يوميًا كان من الممكن أن يكون أعلى بكثير إذا تمكنت المختبرات فحص المزيد من العينات في يوم واحد”.

شهدت العاصمة جاكرتا أمس الأحد زيادة قياسية يومية بأكثر من 1000 حالة، والتي ربطتها حكومة المدينة بمعدل تنقل أعلى خلال احتفال الاستقلال في منتصف أغسطس.

قال دوي أوكتافيا، المسؤول في وكالة الصحة في جاكرتا: “يجب أن يكون هناك وعي وجهد جماعي، سواء كان ذلك من الحكومة أو الشعب، في معالجة العدد المتزايد من الحالات”، وحث الناس على البقاء في المنزل وارتداء قناع الوجه عندما يتعين عليهم الخروج.

كما قال بول تامبياه، كبير المستشارين في جامعة سنغافورة الوطنية والرئيس المنتخب للجمعية الدولية للأمراض المعدية، إن الأدلة تشير إلى أن الزيادة السريعة في طفرة D614G في بعض أجزاء العالم تزامنت مع انخفاض معدلات الوفيات.

السابق
مصدر لـ"مصراوي": أحد الأندية التركية يقدم عرضًا للأهلي لشراء عمار حمدي
التالي
واقعة حرق المصحف بالسويد لم تكن الوحيدة.. 6 جرائم مشابهة في السنوات الأخيرة

اترك تعليقاً