إسلاميات

أحمد ممدوح: قراءة ما تيسر من القرآن بعد الفاتحة في الصلاة ليس واجبًا


03:45 م


الإثنين 21 ديسمبر 2020

كتبت – آمال سامي:

سئل الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في الحلقة السابقة من برنامج “من القلب للقلب” المذاع على قناة ON الفضائية عن القراءة الواجبة في الصلاة، فماذا نقرأ بعد الفاتحة؟ ليجيب موضحًا الفارق بين القراءة الواجبة والقراءة التي هي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

“قراءة الفاتحة هي القراءة الواجبة الوحيدة في الصلاة” يقول ممدوح مؤكدًا أن قراءة سورة بعدها هي من السنن المستحبة في الصلاة، فمن يفعلها يثاب ويأجر، أما من ينسى أو يتعجل أو يرغب في أن يلحق الصلاة قبل أن تخرج عن وقتها، فتقبل منه صلاته وتصح ولا يطلب منه حتى سجود السهو.

وأضاف ممدوح أن قراءة ما تيسر من القرآن بعد سورة الفاتحة تكون في أول ركعتين من الصلاة فقط، أما في الركعتين التالتين تقرأ الفاتحة فقط، “مفيش أمر ومفيش نهي من النبي”، فيؤكد ممدوح أنه يجوز أن يقرأ سور من القرآن بعد الفاتحة في الركعات الأربعة كلها، فالله سبحانه تعالى قال: “فاقرأوا ما تيسر منه”، موضحًا أنه لا يوجد نهي في السنة عن ترك القراءة في الركعتين الآخريتين في الصلاة، فهو فعل النبي والسنة ان تترك القراءة في آخر ركعتين لكن في الوقت نفسه لا يوجد نهي عن القراءة فيهما.


Source link

السابق
بالفيديو| نادية عمارة توضح هل يجوز أن تؤم المرأة النساء في صلاة الجماعة
التالي
لكزس تكشف النقاب عن وحش الأراضي الوعرة UX الجديدة (صور)

اترك تعليقاً